وشمل تصميم القميص الأوكراني، الذي جاء باللونين الأصفر والأزرق، خريطة للبلاد تتضمن شبه جزيرة القرم، التي ضمتها روسيا عام 2014 بعد الإطاحة برئيسها المقرب من موسكو.

فقد شجب مسؤولون ونواب روس تصميم قميص المنتخب الأوكراني المقرر للبطولة الأوروبية المقبلة.

ولم يعترف معظم المجتمع الدولي بهذا الضم، ولا يزال القانون الدولي يعترف بـشبه جزيرة القرم كأرض أوكرانية.

قدم أندري بافيلكو، رئيس الاتحاد الأوكراني لكرة القدم، الزي الجديد على صفحته بموقع فيسبوك الأحد، مشيدًا به باعتباره رمزا “للوطن الواحد غير المقسم”، والذي من شأنه أن يلهم اللاعبين “للتنافس من أجل أوكرانيا بأكملها”، بحسب الأسوشيتد برس.

ويُظهر الجزء الأمامي من القميص الأصفر حدود أوكرانيا باللون الأبيض، كما ويوجد شعار أعلى الظهر يقول “المجد لأوكرانيا!”، وعبارة داخل القميص تقول “المجد للأبطال!”، وتستخدم كلتا العبارتين في أوكرانيا كتحية عسكرية رسمية، وفقا لرويترز.

يشار إلى أن بافيلكو أيضا عضو اللجنة التنفيذية للاتحاد الأوروبي لكرة القدم، والتي أقرت التصميم للبطولة.

وقالت اللجنة، ومقرها سويسرا، “تمت الموافقة على قميص المنتخب الأوكراني، وجميع الفرق الأخرى لكأس الأمم الأوروبية 2020، وفقًا للوائح المعمول بها”.

غير أن روسيا سرعان ما رفضت هذا الأمر ووصفوه بأنه “استفزازي”.