تواصل معنا

رئيسي

قناة السويس تعود للحياة بعد نجاح تعويم السفينة وتحركها ..

أعلنت السلطات المصرية، الإثنين، نجاح تعويم السفينة العملاقة “إيفرغيفن”، العالقة في قناة السويس، لأول مرة، وذلك بعد جنوحها منذ أسبوع في القناة، واستئناف حركة الإبحار في كلا الاتجاهين عبر قناة السويس مساء اليوم

وأعلنت هيئة قناة السويس، صباح الإثنين، نجاح عمليات إعادة تعويم السفينة العملاقة “إيفرغيفن”،العالقة منذ نحو أسبوع في القناة، متسببة بأزمة في حركة الملاحة بواحدٍ من أهم الممرات المائية في العالم.

قال بيتر بيردوفسكي الرئيس التنفيذي لشركة بوسكاليس، وهي الشركة الأم لشركة سميت سالفدج التي ساعدت في جهود تعويم السفينة الجانحة بعد إعادة تعويمها: “ضغط الوقت لإتمام هذه العملية كان واضحاً وغير مسبوق”.

وقالت الشركة، إنه تم تكريك نحو 30 ألف متر مكعب من الرمال لإعادة تعويم سفينة الحاويات التي تزن 224 ألف طن، وإن 11 قاطرة وقاطرتين بحريتين قويتين استُخدمتا لسحب السفينة.

وكانت وكالة رويترز قد نقلت عن هيئة قناة السويس قولها إن العملية “الأولى” لإعادة تعويم السفينة بدأت بنجاح، وإن عمليات القَطر ستُستأنف مع ارتفاع المد في وقت لاحق من اليوم الإثنين، وأضافت أنه تم تعديل مسار السفينة “إيفرغيفن” بشكل ملحوظ بنسبة 80%.

كذلك أشارت الهيئة إلى أن حركة الملاحة ستُستأنف بمجرد توجيه السفينة إلى منطقة الانتظار بالبحيرات، فيما نقلت رويترز أيضاً عن مصدر في الشحن -لم تذكر اسمه- قوله إن “إعادة تعويم السفينة الجانحة بقناة السويس تمت بشكل شبه كامل، وستخضع لفحص أوليّ قبل إبحارها”.

ما هي التداعيات الاقتصادية لتوقف حركة الملاحة في قناة السويس ؟

وأظهر مقطع فيديو، نُشر صباح اليوم الإثنين، ما بدا أنه مقدمة السفينة الجانحة بقناة السويس، وقد تحركت باتجاه ضفة القناة، مُفسحةً مجالاً بالممر المائي، كما أظهر المقطع قاطرات تتحرك حول السفينة وكان يُسم

وكيلا شحن أكدا لـ”رويترز”، أن السلطات المصرية أبلغت وكالات الشحن أن قوافل السفن ستستأنف الإبحار في كلا الاتجاهين عبر قناة السويس اعتباراً من الساعة السابعة مساء بالتوقيت المحلي.

قناة النيل التلفزيونية المصرية أكدت من جانبها، أن أكثر من 400 سفينة تنتظر عبور قناة السويس مع انتهاء جهود إعادة تعويم سفينة الحاويات الجانحة التي كانت تسد الممر المائي.

فيما أظهرت بيانات من شركة كبلر لتتبُّع السفن، أن 16 ناقلة محمَّلة بالغاز الطبيعي المسال تستعد لدخول قناة السويس، وهو ضعف العدد منذ الجمعة.

وقالت “كبلر”، إن 11 ناقلة تنتظر عند المدخل الشمالي للقناة، فيما تنتظر خمس ناقلات عند المدخل الجنوبي. وأضافت أنه في المجمل ستتأخر 18 ناقلة للغاز الطبيعي المسال عن الوصول إلى وجهاتها، ومعظمها في آسيا، بسبب الازدحام.

من جانبه، قال أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس، إن الجهات المختص،ة بمقدورها تسريع مرور قوافل السفن عبر القناة، مضيفاً: “مش هنضيع ثانية”.

وأشار ربيع إلى أن مرور السفن المنتظرة قد يستغرق ما يتراوح بين يومين ونصف وثلاثة أيام، وقال مصدر بالقناة، إن أكثر من مئة سفينة ستتمكن من دخول القناة يومياً. لكن شركة ميرسك للشحن ذكرت أن الاضطرابات في نشاط الشحن العالمي “قد يستغرق زوالها أسابيع وربما عدة أشهر”.

وكنت لقطات مصورة بُثت على الهواء مباشرة بمحطة تلفزيون محلية، أظهرت السفينة تسير ببطء في وسط القناة محاطة بزوارق القَطر بعد ظهر اليوم الإثنين، فيما ذكرت قناة إكسترا نيوز التلفزيونية أن السفينة كانت تسير بسرعة 1.5 عقدة.

وكان يُسمع أصوات أناس يحتفلون.

تابع القراءه
أضف تعليق

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *