تواصل معنا

رئيسي

مقتل 93 متظاهرا برصاص الأمن في ميانمار – (صور وفيديو)

ارتفعت حصيلة القتلى في صفوف المتظاهرين، السبت، إلى 93 شخصا في اليوم الذي استعرضت فيه المجموعة العسكرية الحاكمة في ميانمار قواتها المسلحة في شوارع العاصمة، وهذه  أعلى حصيلة يومية منذ انقلاب الجيش على السلطة المدنية في مطلع فبراير/ شباط الماضي،

وبحسب ما نقلته وكالة أسوشييتد برس عن باحث مستقل، فضل عدم الكشف عن هويته، في مدينة يانغون كبرى مدن ميانمار.

وقال المصدر إن حصيلة القتلى، السبت، بلغت 93 شخصا، في أكثر من 24 مدينة وبلدة في أنحاء البلاد.

وجاء ذلك بالتزامن مع “يوم المقاومة” وهو اليوم الذي بدأ فيه الجيش مقاومة الاحتلال الياباني عام 1945، لكن جيش ميانمار أعاد تسميته إلى “يوم القوات المسلحة”، ويتم الاحتفال به سنويا بعرض للقوة العسكرية.

وفي رسالة متلفزة، في وقت متأخر الجمعة، حذر المجلس العسكري المحتجين من رميهم بالرصاص في الرأس والظهر إذا ما واصلوا المظاهرات المناهضة للانقلاب.

وأثارت أعمال القتل غضب المجتمع الدولي، حيث قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن أن المجلس العسكري في بورما أظهر استعداده “للتضحية بأرواح الناس خدمة لمصالح قلة قليلة”.

وتشهد البلاد موجة من الاضطرابات منذ أطاح الجيش حكومة أونغ سان سو تشي في انقلاب الأول من شباط/فبراير، ما أدى إلى اندلاع انتفاضة على مستوى البلاد دعا خلالها المتظاهرون إلى إعادة الديموقراطية.

وفيما سار عناصر القوات المسلحة حاملين المصابيح والأعلام بجانب عربات للجيش في الاستعراض العسكري الكبير، حذر قائد المجلس الجنرال مين اونغ هلاينغ من أن نظامه لن يتسامح مع الأفعال “الإرهابية” التي تشهدها الاحتجاجات على حد قوله.

ميانمار .. الجيش يستولي على السلطة ويعتقل زعيمة البلاد .. واشنطن تدين

“يوم إرهاب وخزي”

كتب وزير الخارجية البريطاني دومنيك راب في تغريدة “قتل المدنيين العزل ومن بينهم اطفال اليوم يشكل دركا جديدا. سنعمل مع شركائنا الدوليين لإنهاء هذا العنف غير المنطقي ومحاسبة المسؤولين وضمان طريق العودة إلى الديموقراطية”.

وقال مكتب المفوض السامي لحقوق الانسان إنه تلقى تقارير “عن اعداد قتلى عالية” مضيفا أن “هذا العنف يعزز عدم شرعية الانقلاب ومسؤولية قادته”.

وقالت بعثة الاتحاد الأوروبي في رانغون إن “اليوم (السبت) هو يوم إرهاب وخزي”.

من جهتها، نددت السفارة الأمريكية في ميانمار بقتل المدنيين. وقالت في بيان إنّ تصرفات قوات الأمن “تعتبر جرائم قتل مدنيين عزل بينهم أطفال. هذه ليست تصرفات جيش او شرطة محترفة”.

ومع حصيلة السبت المرتفعة وصل عدد القتلى إلى أكثر من 420 منذ الانقلاب بحسب جمعية مساعدة السجناء السياسيين.

وارتفعت اعمدة الدخان في سماء رانغون التي تعتبر معقل الاحتجاجات في الأسابيع الأخيرة.

تابع القراءه
أضف تعليق

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *