تواصل معنا

رئيسي

زلزال بقوة 7.2 يضرب ساحل اليابان الشمالي الشرقي ويتحذير من تسونامي

أصدرت وكالة الأرصاد الجوية اليابانية اليوم السبت تحذيرا من حدوث موجات “تسونامي” بعدما ضرب زلزال بقوة 7.2 درجات قبالة الساحل الشمالي الشرقي.

وقالت الوكالة إن الزلزال وقع عند الساعة 18:09 بالتوقيت المحلي في مياه المحيط الهادئ قبالة “مياغي” على عمق 60 كيلومترا، وأصدرت تحذيرا من موجات تسونامي قد يصل ارتفاعها إلى متر.

قالت هيئة الإذاعة والتلفزيون إن شركة توهوكو إلكتريك باور أوقفت محطة أوناجاوا النووية وتفحص وجود أي مشكلات.
وذكرت الشركة أن قطاعا من مياجي شهد انقطاعا للكهرباء بعد الزلزال.

وأضافت أنها تفحص حالة محطة فوكوشيما دايتشي التي دمرها الزلزال الهائل في مارس 2011 مما أدى إلى انصهار مفاعلات نووية وإجراء عمليات إجلاء جماعي.

وعرضت هيئة الإذاعة والتلفزيون لقطات من داخل مكتبها في سينداي تظهر لوحة معلقة من السقف تهتز لمدة 30 ثانية بعد الزلزال.
وعلى بعد نحو 400 كيلومتر إلى الجنوب من مركز الزلزال، شعر سكان طوكيو بالهزة الأرضية.
وحذرت هيئة الإذاعة والتلفزيون الجماهير من الاقتراب من الساحل.

 

ولم ترد تقارير فورية عن وقوع أضرار في مياغي وكانت المرافق المحلية تتفقد حالة المحطات النووية في المنطقة، بحسب وسائل إعلام محلية.

وعلى بعد نحو 400 كيلومتر إلى الجنوب من مركز الزلزال، شعر سكان طوكيو بالهزة الأرضية.

وحذرت هيئة الإذاعة والتلفزيون الجماهير من الاقتراب من الساحل.

وتم تحويل الرحلات المتجهة إلى مطار “سينداي” في مياغي بعد الزلزال، وفقا لما ذكره موقع “فلايت رادار”.

 

ويأتي هذا التحذير بعد فترة قصيرة من إحياء اليابان الذكرى السنوية العاشرة للزلزال الشديد الذي بلغت قوته 9 درجات في 11 مارس 2011 والذي تسبب في حدوث تسونامي قاتل وكارثة نووية في محطة فوكوشيما.

وكانت مياغي من المناطق المتضررة جراء تلك الكارثة التي وقعت في شمال شرق اليابان.

وتقع اليابان على “حزام النار” في المحيط الهادئ حيث تسجل حركة زلازل وبراكين نشطة، وهو يمتد عبر جنوب شرق آسيا وحوض المحيط الهادئ.

 

تابع القراءه
أضف تعليق

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *