تواصل معنا

أوروبية

السعودية تفرج عن الناشطة النسوية لجين الهذلول (صور)

أفرجت السلطات السعودية، الأربعاء، عن الناشطة لجين الهذلول، وعادت إلى منزلها بعد نحو 3 سنوات قضتها في السجن.

ونشرت شقيقتها لينا الهذلول، على حسابها على توتير “تم الإفراج عن لجين، إنها في البيت”، وأضافت في تغريدة أخرى مرفق معها صورة للناشطة: “لجين الهذلول في البيت بعد 1001 يوم في السجن”.

يما قالت شقيقتها الأخرى علياء: “طلعناها، فخورة بإخوتي جميعا… شكرا لكل من بارك واعذروني ما أقدر أرد على المكالمات”. وأضافت: “أحلى يوم بحياتي، لجين بيت أهلي”.

اعتقلت الناشطة السعودية، لجين الهذلول -31 عاما- في مايو/ أيار، وفي ديسمبر/ كانون الماضي، أصدر القضاء السعودي حكما بإدانتها بالسجن 5 سنوات و8 أشهر مع وقف التنفيذ لسنتين و10 أشهر.

وأدانت المحكمة المدعى عليها بارتكابها أفعالا مجرمة بموجب المادة الـ43 من نظام مكافحة جرائم الإرهاب وتمويله؛ كالتحريض على تغيير النظام الأساسي للحكم، والسعي لخدمة أجندة خارجية داخل المملكة مستخدمة الشبكة العنكبوتية لدعم تلك الأجندة.

وقالت إن ذلك بهدف الإضرار بالنظام العام والتعاون مع عدد من الأفراد والكيانات التي صدر عنها أفعال مُجرَّمة بموجب نظام مكافحة جرائم الإرهاب وتمويله.

تنشط لجين في مجال حقوق المرأة، وألقي القبض عليها للمرة الأولى عام 2014، بعد محاولتها عبور الحدود بين الإمارات والسعودية أثناء قيادة السيارة.

رفض القضاء السعودي، أمس الثلاثاء، الاستئناف المقدم من الناشطة على قرار محكمة الجنايات، بشأن دعوى تعرضها للتعذيب في السجن، حسبما قالت شقيقتها، والتي لفتت رغم ذلك إلى أن السلطات بصدد إطلاق سراح لجين.

وصدر في ديسمبر الماضي حكما بالسجن مدة خمس سنوات وهو ما أثار ردود فعل دولية، حيث علق مستشار الأمن القومي في إدارة الرئيس جو بايدن، جيك سوليفان، على الحكم واصفا إياه بـ “الظالم والمقلق”. وأضاف: “كما قلنا، فإن إدارة (بايدن/هاريس) ستقف ضد انتهاكات حقوق الإنسان حيثما وقعت”.

و أعربت الأمم المتحدة، عن قلقها حيال الحكم بحبس الهذلول، داعية السلطات السعودية إلى الإفراج عنها بشكل مبكر.

وقال مكتب الأمم المتحدة المعني بحقوق الإنسان في بيان، إن “إدانة ناشطة حقوق المرأة البارزة، لجين الهذلول، والحكم بحبسها 5 أعوام و8 أشهر، والمعتقلة بشكل تعسفي منذ عامين ونصف، هو مبعث قلق عميق”.

فيما قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، كيل براون، إن الولايات المتحدة “تشعر بالقلق” إزاء تقارير الحكم على الهذلول، مضيفا: “أكدنا على أهمية حرية التعبير والنشاط السلمي في السعودية، لأنه ينهض بحقوق المرأة. نتطلع إلى الإفراج المبكر المتوقع عنها في 2021”.

كما دعت وزارة الخارجية الفرنسية، السلطات السعودية للإفراج الفوري عن الناشطة البارزة، فور صدور الحكم بسجنها.

وفي نفس السياق، رد مندوب السعودية الدائم في الأمم المتحدة في جنيف، بالقول إن المملكة تتمتع بقضاء نزيه ومستقل، ولا تقبل بأي حال من الأحوال المساس بسيادة نظامها القضائي من أي طرف كان.

وشدد عبد العزيز الواصل في حديثه مع نا%

تابع القراءه