تواصل معنا

رئيسي

رحيل الصحفي الشهير لاري كينغ صاحب المسيرة الطويلة مع «CNN»

أعلن اليوم السبت، وفاة مقدّم البرامج الحوارية التلفزيونية الأميركي  CNN الشهير لاري كينغ عن 87 عاماً ، الذي أصبح أيقونة من خلال مقابلاته مع عدد لا يحصى من صانعي الأخبار حول العالم.

ونعى بيان للشركة لاري كينغ في بيان نُشر على حساب “تويتر” الرسمي لهذا النجم التلفزيوني الأميركي.

وجاء في البيان “ببالغ الحزن، تعلن شركة أورا ميديا وفاة مؤسسها المشارك والصديق لاري كينغ عن عمر يناهز 87 عاماً في مركز سيدرز سيناي الطبي في لوس أنجليس”.

وبعد أن تعرض إلى أنواع مختلفة من المشاكل الصحية بدءاً من السرطان ومروراً بالنوبات القلبية، أصيب أسطورة البرامج الحوارية، والمذيع السابق في شبكة “سي أن أن” الأمريكية، لاري كينغ، بفيروس كورونا..

وكان كينغ المصاب بداء السكري قد واجه سلسلة من الأمراض التي تطلبت التدخل الجراحي، إذ خضع عام 1987، لجراحة قسطرة في القلب، ولجراحة أخرى ناجحة لمعالجة انسداد شريان في الرقبة، وإعادة تدفق الدم إلى المخ في آذار/ مارس 2007، وقبل ثلاث سنوات كشف كينغ أنه مصاب بسرطان الرئة.

وعمل كينغ إذاعياً لفترة طويلة على المستوى الوطني، من عام 1985 حتى عام 2010 في قناة سي أإن أن ، حيث فاز بالعديد من الجوائز، بما في ذلك جائزتي “بيبودي”.

أجرى كينغ نحو خمسين ألف مقابلة على الهواء. في عام 1995، ترأس قمة سلام الشرق الأوسط مع رئيس منظمة التحرير الفلسطينية ياسر عرفات والعاهل الأردني الملك حسين ورئيس الوزراء الإسرائيلي إسحق رابين.

لقد رحب بالجميع من الدالاي لاما إلى إليزابيث تايلور، من ميخائيل جورباتشوف إلى باراك أوباما ، وبيل جيتس إلى ليدي غاغا.

وقدم كينغ برنامج «Larry King Live» على شبكة CNN لأكثر من 25 عامًا، حيث أجرى مقابلات مع المرشحين الرئاسيين والمشاهير والرياضيين ونجوم السينما والأشخاص العاديين، وتقاعد في 2010 بعد تسجيل أكثر من 6 آلاف حلقة من برنامجه.
قال مصدر مقرب من الأسرة في ذلك الوقت، إن كينغ كان قد دخل المستشفى بسبب كوفيد – 19 في أواخر ديسمبر/كانون الأول في مستشفى سيدارز سيناء.
وقال جيف زوكر، رئيس شبكة CNN، في بيانك «إننا نأسف لوفاة زميلنا لاري كينج».
عانى كينغ من عدد من المشاكل الصحية، حيث أصيب بعدة أزمات قلبية. في 1987، خضع لعملية جراحية خماسية، مما ألهمه تأسيس مؤسسة لتقديم المساعدة لمرضى القلب ممن ليس لديهم تأمين صحي.
تابع القراءه
أضف تعليق

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *