تواصل معنا

رئيسي

بطلت تايتانيك كيت وينسليت ..الشهرة كادت تدمري

قالت الممثلة البريطانية كيت وينسليت بطلة فيلم تايتانيك، إن الشهرة كادت أن تدمرها، بعد نجاحها الفيلم وهي لم يكن عمرها يتجاوز حينذاك 22 عامًا.

 
وأشارت وينسليت -45 عامًا- إلى أنها حاولت أن تحمي نفسها ذاتيًا من أمراض الشهرة وهوسها ومطاردة الصحافة لها، بعد أن تحولت إلى نجمة عالمية بين ليلة وضحاها، بعد عرض فيلم تايتانيك عام 1997، بمشاركة ليوناردو دي كابريو.
وقالت، إن الصحافة البريطانية على وجه الخصوص كانت قاسية عليها في انتقاداتها بعد أن أصبحت نجمة مشهورة، وأصبحت في مرمى سهام النقد على ثيابها وجسدها وحركاتها، فيما يشبه التنمر، ما أشعرها بالإحباط.
وذكرت أنها أقنعت نفسها في البداية أنها موجة وستمر، ولكنها استمرت واقتنعت وقتها بأنها لم تكن جاهزة للشهرة وتبعاتها، خاصة أن الفيلم حقق أعلى إيرادات في تاريخ السينما وقتها، وحصل على 11 جائزة أوسكار، بما فيها أفضل فيلم.
ورغم أن النجمة البريطانية حصلت على أوسكار أفضل ممثلة بعد ذلك، عن فيلم The Reader عام 2009، إلا أنها قررت ألا تنساق وراء موضة وإغراء العمل في الأفلام الكبيرة، واختارت الاتجاه للأفلام المستقلة قليلة التكاليف، لكي تثبت موهبتها في التمثيل.
وقالت إنها تبنت استراتيجية النجاح خطوة بخطوة حتى لا تقع في أخطاء تجعلها عرضة للهجوم القاسي، وتتسبب في انحسار الأضواء عنها بعد ذلك، وأثبتت الأيام صحة نظريتها.

حب حياتي

اعترفت الممثلة البريطانية كيت وينسليت بأنها كانت تشعر بالرعب والتوتر من التمثيل أمام النجم ليوناردو دي كابريو، رغم صداقتهما التي تمتد لقرابة 24 عامًا.
وحسب موقع “تشيت شييت” الأمريكي، كشفت الممثلة مؤخرًا أنها كانت تشعر بالتوتر الشديد لدى تمثيلها أمام دي كابريو لأول مرة في فيلم Titanic “تيتانيك”، بسبب جاذبيته الشديد وتمثيله المتقن”.

وتابعت: “كنت أشعر مثل أي امرأة، كيف يمكنني أن أعمل مع رجل جميل وممثل عبقري هكذا، ولكن بمجرد لقائي به أدركت أنه رجل لطيف ومتواضع ومجرد شخص طبيعي”.

 

وذكرت الممثلة أن صداقتهما الطويلة لم تتطور إلى علاقة رومانسية، لأن ذلك يعني احتمالية انفصالهما، وهما لن يقبلا بذلك، ورغم ذلك ما زالت تشعر أن “دي كابريو” هو حب حياتها.

تابع القراءه
أضف تعليق

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *