تواصل معنا

رئيسي

إعادة انتخاب نانسي بيلوسي رئيسة لمجلس النواب الأمريكي

أعيد انتخاب الديموقراطية نانسي بيلوسي رئيسة لمجلس النواب الأميركي، الأحد، خلال الجلسة الأولى للكونغرس الـ117.

وستكون هذه الولاية الرابعة لبيلوسي، وهي المرأة الأولى في تاريخ الولايات المتحدة تشغل هذا المنصب المهم.

وبيلوسي (80 عاماً) المتحدرة من كاليفورنيا، والتي كانت الخصم الرئيس لدونالد ترمب خلال السنتين الماضيتين، تعود لتولّي منصبها لمدة سنتين على الرغم من ممانعة بعض الأصوات اليساريّة في حزبها.

وحصلت بيلوسي على 216 صوتا مقابل 209 لمنافسها الجمهوري كيفين مكارثي. وأعطى جميع الجمهوريين الذين كانوا حاضرين أصواتهم لهذا الأخير، بينما لم يعط خمسة ديموقراطيين أصواتهم لبيلوسي.

وتم تجديد المقاعد البالغ عددها 435 في مجلس النواب بشكل متزامن مع الانتخابات الرئاسية.

نالت نانسي بيلوسي استحسان العديد من الديمقراطيين لمدة عامين لقيادتها معارضتهم للرئيس دونالد ترامب، مما أدى إلى حد كبير إلى توحيد المعتدلين والتقدميين في حزبها لتحقيق هدفهم المشترك المتمثل في هزيمته وجمع كميات ضخمة من أموال الحملة، وفقا لوكالة “أسوشيتد برس”.

وتولى الكونغرس الجديد مهماته في واشنطن، الأحد، وسط أجواء مشحونة في ظل ترقب حسم هوية الغالبية في مجلس الشيوخ وجلسة يُتوقع أن تكون حافلة الأربعاء، على جدول أعمالها المصادقة على فوز جو بايدن بالانتخابات الرئاسية.

واجتمع مجدداً أعضاء البرلمان ذي الغالبية الديموقراطية والذي يتميّز هذه المرّة بكونه متعدداً أكثر من أي وقت وبأنه يضم أكبر عدد من النساء، لاداء اليمين وسط احترام بروتوكول صحي صارم.

واجهت، أول سيدة في تاريخ الولايات المتحدة تتولى رئاسة مجلس النواب الأمريكي، حملة معارضة شرسة في تلك المرة داخل الكونغرس، قبل الجلسة الافتتاحية لمجلس النواب يوم الأحد المقبل، حيث سعى 15 نائبا ديمقراطيا لعدم ترشحها مرة ثانية.

وهو ما حدث بالفعل حيث صوت 5 نواب ديمقراطيين ضدها، وهو ما جعلها تحسم مقعد الرئاسة بفارق ضئيل.

بيلوسي، 80 عاما، هي زعيمة الحزب الديمقراطي في مجلس النواب منذ عام 2003. وتشغل منصب رئيس مجلس النواب منذ عام 2019 وقبل ذلك من عام 2007 إلى عام 2011.

تابع القراءه
أضف تعليق

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *