تواصل معنا

رئيسي

البيتكوين يسجل أعلى ارتفاع في تاريخه .. ما هو السبب

تجاوزت قيمة العملة الرقمية البيتكوين 27 ألف دولار، كأعلى ارتفاع قياسي لهذه العملة الرقمية، وفقا لبيانات التداول مما دفع الخبراء لدراسة سبب هذا الارتفاع المفاجئ في وسط جائحة كورونا.

ويرى محللون أن أسعار العملة الرقمية بيتكوين والنحاس قد شهدا تقلبات عديدة هذ العام قبل أن يصلا إلى مستويات قياسية في أسعارهما مع تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد.

في بورصة Binance، وهي أكبر بورصة للعملات المشفرة من حيث حجم التداول، اليوم الأحد، تم تحديد سعر البيتكوين عند 27215 دولارا، وفقا لبوابة CoinMarketCap، التي تحسب متوسط ​​السعر لأكثر من 20 بورصة، ارتفع سعر البيتكوين بنسبة 9.85 ٪ ، إلى 27،232 دولارا.

 وبحسب موقع “سي إن بي سي” أوضح المحللون في مذكرة بحثية نُشرت، الأسبوع الماضي، أن كلا من المستثمرين المؤسسيين والأثرياء يتجنبون العملات المشفرة نظرًا لقضايا الشفافية الكامنة فيها”، مشيرين إلى أن ارتفاع النحاس كان العامل الرئيسي لارتفاع  بتيكوين.

وقد أدت الشعبية المتزايدة لعملة البيتكوين إلى أنها أصبحت أحد الأصول التي يتم تداولها على نطاق واسع، مثل العملات التقليدية القوية.

وصعدت عملة “البيتكوين” بأكثر من 170% هذا العام، مدعومة بالطلب من كبار المستثمرين، الذين جذبتهم العملة على أمل تحقيق مكاسب سريعة، وبفضل توقعات أن تصبح طريقة دفع سائدة في العالم.

 

المزيد : رغم أنها حولته لملياردير لا ينصح باستثمار الادخار في البيتكوين

 

 قال المحللون في غولدمان ساكس إنهم يعتقدون أن البيتكوين والذهب سيكونان قادرين على “التعايش”.

وأوضحوا أن “ضعف أداء الذهب مؤخرًا مقابل المعدلات الحقيقية والدولار قد ترك بعض المستثمرين قلقين من أن البيتكوين تحل محل الذهب كأداة تحوط من التضخم”.

وأضافوا: “في حين أن هناك بعض الاستبدال يحدث، بيد أننا لا نرى ارتفاع شعبية البيتكوين يشكل تهديدا وجوديا للذهب كعملة الملاذ الأخير.”

وأردف محللو البنك: “من وجهة نظرنا ، فإن عملة البيتكوين هي تجارة رابحة الانكماش بالتجزئة، بينما الذهب هو أصل دفاعي للحفاظ على رأس المال الحقيقي على المدى الطويل”.

و”البيتكوين” عملة رقمية لامركزية معتمدة على تكنولوجيا سلسلة الكتل أو “بلوكتشين”، ويتميز هذا النظام بمحدودية عدد عملاته وعدم وجود أي مدير له.

تابع القراءه
أضف تعليق

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *