تواصل معنا

رئيسي

هيئة المراقبة الدولية تطالب بزيادة حصة ماليزيا من الحج

ماليزيا

طالبت الهيئة الدولية لمراقبة إدارة السعودية للحرمين برفع حصة ماليزيا من الحج وذلك بعد عدم رد وزارة الحج السعودية على العديد من مراسلات الرئيس التنفيذي لمؤسسة الحج الماليزية السيد زوكري صامد. وقد طالب السيد زوكري بزيادة حصة الحج ب 10,000 حاج هذا العام, مع العلم بان حصة ماليزيا من الحج الحالية هي 30,000 حاج, ومن المتوقع بعد موافقة السعودية على زيادة حصة ماليزيا من الحج ان تصل الحصة الى 31,200 حاج.

وعبر أحد المواطنين الماليزيين للهيئة الدولية في وقت سابق عن غضبه من قرار السلطات السعودية بعدم زيادة حصة ماليزيا بالحج على الرغم من وعود السلطات هناك بزيادة عدد الحجاج هذا العام. وقال المواطن الماليزي البالغ من العمر ٧٣ عاما إن “الحج مره واحدة في العمر، ولا أعلم متى يأتي دوري بالحج، لقد بدأت بالادخار للحج منذ سنين واشعر بالغضب الشديد بسبب حرماني من الحرمان من اداء الحج”.

وعليه طالبت الهيئة الدولية السلطات السعودية بزيادة حصة ماليزيا من الحج لهذا العام وعدم حرمان الكثير من المسلمين من أداء الفريضة الدينية خاصة كبار السن. وحثت الهيئة الدولية النظام السعودي على ممارسة العدالة في توزيع حصص الحج على الدول الإسلامية ووقف سياساتها القائمة على التمييز على خلفيات سياسية مرفوضة.

وشددت على أنه يجب على السعودية استغلال الخبرات الإسلامية في إدارة الحج والعمرة عن طريق إشراك المؤسسات والحكومات الإسلامية في ادارة المشاعر الإسلامية في السعودية لضمان أقصى درجة من درجات الشفافة والنزاهة في إدارة الملف الهام لجميع المسلمين خاصة بعد فشل السعودية في إدارة هذه المشاعر.

تهدف الهيئة الدولية للعمل على ضمان قيام السعودية بإدارة الحرمين والمواقع الإسلامية بطريقة سليمة صحيحة تحافظ على ماضي الإسلام وحاضره، وذلك من خلال تقديم النصح والمشورة للرياض عبر مجلس نصح إسلامي، وإشراك الدول المسلمين في إدارة المشاعر المقدسة, ووقف أشغال طمس الهوية الإسلامية في مكة والمدينة “والذي تقوم به السعودية بصورة محمومة من خلال التوسع العمراني الغير المحدود والذي قضى على الكثير من تلك المواقع، ومسح الوجود الإسلامي فيها”, ومنع استفراد السعودية بإدارة المشاعر المقدسة بما قد يؤثر على سلامة الحجاج والمعتمرين.

وايضاً تهدف للعمل على عدم إغلاق المشاعر “لأسباب غير مقنعة” مثل زيارة الشخصيات البارزة أو المشاهير أو ضيوف السعودية ورصد أي انتهاك تتورط فيه السعودية بحق أي حاج أو معتمر لدى زيارته للمشاعر المقدسة. واخيراً الحرص على توزيع حصص الحج والعمرة على الدول المسلمة بشكل عادل لا محاباة فيه ولا وساطة. وتعتبر الهيئة الدولية لمراقبة إدارة السعودية للحرمين مؤسسة عالمية تعنى برصد ومراقبة سبل وطريقة إدارة المملكة العربية السعودية للمشاعر المقدسة في مكة والمدينة خاصة الحرمين بما في ذلك المواقع التاريخية الإسلامية في المملكة. الهيئة تستند في عملها إلى مرجعية إسلامية، وتحرص على مصالح المسلمين من المحيط حتى الخليج وكافة مناطق التواجد الإسلامي.

تابع القراءه
أضف تعليق

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *