تواصل معنا

رئيسي

هيئة مراقبة أداء السعودية تستهجن منع الحكومة السعودية البدون من الحج للعام الخامس

الهيئة الدولية

استنكرت الهيئة الدولية لمراقبة إدارة السعودية للحرمين منع البدون من العمرة ومن التسجيل لموسم الحج هذا العام. ويشكل البدون تقريبا 10% من سكان الكويت. قد أوضحت وزارة الخارجية السعودية في وقت سابق من عدم اعترافها بوثائق بدون الكويت المؤقتة (جوازات المادة 17) التي تصدرها الكويت لصالح البدون, وهذا يعني حرمان الآلاف من المسلمين الحج هذا العام.

وقال السيد احمد ,احد مواطني البدون, عبر مواقع التواصل الاجتماعي ” الاخوة في وزارة الحج والعمرة في السعودية باقي ٤٩ يوم للحج والى الان ماعطيتونا خبر عن موافقتكم من عدمها للكويتيين البدون ..ونتمنى ان ينتهي هذا الروتين المزعج هذا العام وتعاملونا كبقية حجاج ومعتمرين مواطنين دول مجلس التعاون. “وقال مواطن اخر من مواطني البدون في الكويت في وقت سابق انه ليس من حق السعودية التحكم في جنسية من يريد تأدية العمرة او الحج من المسلمين, وطالب المواطن من جميع المسلمين في العالم التدخل لإنصاف البدون والسماح لهم تأدية المشاعر بحرية كثل باقي المسلمين.

وطالبت الهيئة الدولية بتدخل الحكومات والمؤسسات الدولية في إدارة المشاعر الإسلامية في السعودية لإيجاد جهة حيادية لإدارة هذه المشاعر الإسلامية الهامة لجميع المسلمين في العالم ولضمان عدم حرمان المسلمين والدول الإسلامية من تأدية العبادات الإسلامية وذلك بسبب جنسياتهم الغير معترف بها او آرائهم المعارضة للسعودية وحلفاؤها.

تهدف الهيئة الدولية للعمل على ضمان قيام السعودية بإدارة الحرمين والمواقع الإسلامية بطريقة سليمة صحيحة تحافظ على ماضي الإسلام وحاضره، وذلك من خلال تقديم النصح والمشورة للرياض عبر مجلس نصح إسلامي، وإشراك الدول المسلمين في إدارة المشاعر المقدسة, ووقف أشغال طمس الهوية الإسلامية في مكة والمدينة “والذي تقوم به السعودية بصورة محمومة من خلال التوسع العمراني الغير المحدود والذي قضى على الكثير من تلك المواقع، ومسح الوجود الإسلامي فيها”, ومنع استفراد السعودية بإدارة المشاعر المقدسة بما قد يؤثر على سلامة الحجاج والمعتمرين.

وايضاً تهدف للعمل على عدم إغلاق المشاعر “لأسباب غير مقنعة” مثل زيارة الشخصيات البارزة أو المشاهير أو ضيوف السعودية ورصد أي انتهاك تتورط فيه السعودية بحق أي حاج أو معتمر لدى زيارته للمشاعر المقدسة. واخيراً الحرص على توزيع حصص الحج والعمرة على الدول المسلمة بشكل عادل لا محاباة فيه ولا وساطة. وتعتبر الهيئة الدولية لمراقبة إدارة السعودية للحرمين مؤسسة عالمية تعنى برصد ومراقبة سبل وطريقة إدارة المملكة العربية السعودية للمشاعر المقدسة في مكة والمدينة خاصة الحرمين بما في ذلك المواقع التاريخية الإسلامية في المملكة. الهيئة تستند في عملها إلى مرجعية إسلامية، وتحرص على مصالح المسلمين من المحيط حتى الخليج وكافة مناطق التواجد الإسلامي.

تابع القراءه
أضف تعليق

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *