تواصل معنا

رئيسي

الهيئة الدولية تطالب السعودية بإلغاء رسوم تكرار العمرة

اداء العمرة

طالبت الهيئة الدولية لمراقبة ادارة السعودية للحرمين السلطات السعودية بإلغاء رسوم تكرار العمرة وذلك بعد عزوف العديد من المواطنين في الدول الاسلامية عن اداء العمرة في شهر رمضان وخاصة مصر والاردن. وقد تحدث السيد كمال ابو ذياب , امين سر جمعية وكلاء مكاتب السياحة والفر في الاردن, عن ان معدل أعداد المعتمرين الأردنيين في السنوات الماضية وقبل فرض الرسوم الإضافية على مكرري العمرة كانت تتخطى حاجز الـ100 ألف معتمر في شهر رمضان، فيما لا تتوقع شركات الحج والعمرة أن يصل العدد إلى 50 ألفا العام الحالي، في أحسن الأحوال.

وأوضح، أن شهر رمضان كان يعتبر موسما مفضلا لأداء العمرة بالنسبة للأردنيين، وعلى الرغم من ثبات أسعار الفنادق والنقل لتتراوح ما بين 120-140 دينارا عن طريق البر، إلا أن التراجع الكبير بالتسجيل، أدى لانخفاض أسعار العمرة في بداية شهر رمضان إلى دون معدلاتها الطبيعية. وأكد أبو ذياب، أن شركات الحج والعمرة لمست انخفاضاً كبيراً بالتسجيل لرحلات العمرة في بداية شهر رمضان وكذلك رحلات الأواخر.

ومن جانب اخر, اعتبر بعض المواطنين المصريين ان رسوم تكرار العمرة تصادر حرية المسلمين الشخصية وتفرض قيود على اداء العمرة والتقرب الى الله, وأن هناك طرقاً أخرى لتحصيل الأموال حال رغبة الدولة في ذلك بعيداً عن ملف العمرة.

واتهمت الهيئة الدولية السلطات السعودية باستخدام ملف الحج والعمرة كمصدر من مصادر الجباية واهمال تطوير النظم الادارية او البنية التحتية , وشددت الهيئة على مطالبتها للدول والمؤسسات والحكومات الإسلامية التحرك الفوري للتدخل بإدارة الأماكن المقدسة الاسلامية في الحرمين وذلك لضمان تحييدها وذلك بعد فشل السلطات السعودية في ضمان حيادية اماكن العبادة.

تهدف الهيئة الدولية للعمل على ضمان قيام السعودية بإدارة الحرمين والمواقع الإسلامية بطريقة سليمة صحيحة تحافظ على ماضي الإسلام وحاضره، وذلك من خلال تقديم النصح والمشورة للرياض عبر مجلس نصح إسلامي، وإشراك الدول المسلمين في إدارة المشاعر المقدسة, ووقف أشغال طمس الهوية الإسلامية في مكة والمدينة “والذي تقوم به السعودية بصورة محمومة من خلال التوسع العمراني الغير المحدود والذي قضى على الكثير من تلك المواقع، ومسح الوجود الإسلامي فيها”, ومنع استفراد السعودية بإدارة المشاعر المقدسة بما قد يؤثر على سلامة الحجاج والمعتمرين.

وايضاً تهدف للعمل على عدم إغلاق المشاعر “لأسباب غير مقنعة” مثل زيارة الشخصيات البارزة أو المشاهير أو ضيوف السعودية ورصد أي انتهاك تتورط فيه السعودية بحق أي حاج أو معتمر لدى زيارته للمشاعر المقدسة. واخيراً الحرص على توزيع حصص الحج والعمرة على الدول المسلمة بشكل عادل لا محاباة فيه ولا وساطة. وتعتبر الهيئة الدولية لمراقبة إدارة السعودية للحرمين مؤسسة عالمية تعنى برصد ومراقبة سبل وطريقة إدارة المملكة العربية السعودية للمشاعر المقدسة في مكة والمدينة خاصة الحرمين بما في ذلك المواقع التاريخية الإسلامية في المملكة. الهيئة تستند في عملها إلى مرجعية إسلامية، وتحرص على مصالح المسلمين من المحيط حتى الخليج وكافة مناطق التواجد الإسلامي.

تابع القراءه
أضف تعليق

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *