تواصل معنا

رئيسي

حملة المقاطعة : الإمارات تلعب دور تخريبي في ليبيا

الحملة الدولية الإمارات تدعم حفتر بالمال والسلاح

قالت الحملة الدولية لمقاطعة الامارات إن الإمارات تلعب دور تخريبي في ليبيا من خلال دعم قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر وتزويده بالمال والسلاح، وتسعى إلى نشر الفوضى والفلتان في كل أنحاء ليبيا.

وأشارت الحملة الدولية في بيان صحفي اليوم السبت ، إن الإمارات تسعى إلى تقويض كل المساعي الدولية التي تعمل من أجل التوصل إلى حل عن طريق الحوار والمفاوضات، وتعمل على إزكاء نار الفتنة والفوضى وتنسف جهود الوسطاء الدوليين.

وكانت قوات حفتر أعلنت عن بدء الدخول الى العاصمة الليبية طرابلس وتحريرها، مع العلم بأن من يحكم طرابلس هو المجلس الرئاسي التابع لحكومة الوفاق برئاسة فائر السراج والمعترف به دولياً.

واتهم العميد محمد القنيدي قائد الاستخبارات العسكرية التابعة لقوات “البنيان المرصوص” إن الإمارات ترعى تحركات اللواء المتقاعد خليفة حفتر نحو طرابلس.

وأوضح القنيدي أن حفتر لا يمتلك المال والسلاح الكافيين لمجابهة قوات البنيان المرصوص والجيش الليبي المواليان لحكومة الوفاق المعترف بها دولياً.

وأضاف القنيدي بأن الإمارات زودت حفتر بالسلاح والمعدات الثقيلة واحضار مرتزقة مقاتلين من مليشيات تشادية وسودانية.

اقرأ أيضا : قوات حفتر تسيطر على موانئ “الهلال النفطي”

واتهمت حملة المقاطعة الامارات أن الامارات قد شنت حرباً ضد الشعب الليبي عن طريق استخدام قوات حفتر المدعومة اماراتياً وارسال الاموال الطائلة لها،  حيث عرضت الامارات عن طريق مندوبيها الليبين على اشخاص متنفذين في حكومة الوفاق الليبية من اجل مساعدة قوات اللواء المتقاعد في السيطرة على طرابلس.

وأضافت حملة المقاطعة بأن الامارت تدخل سلاح بجميع انواعه لقوات حفتر بكميات هائلة بالرغم من حظر التسليح على ليبيا منذ عام 2011.

ودعت الحملة الدولية  الأمم المتحدة والبرلمان الاوروبي ومؤسسات حقوق الانسان والمجتمع الدولي بالتدخل  لوقف انتهاكات حقوق الإنسان التي ترتكبها السلطات الإماراتية في ليبيا ، وطالبت الحملة إلزام السلطات في الإمارات لاحترام قوانين حقوق الإنسان.

كما وطالبت الحملة أيضاً جميع الدول التي تحترم قوانين حقوق الإنسان والعالم الحر لمقاطعة الإمارات لانتهاكها حقوق الإنسان يومياً، سواء في التدخل في ليبيا أو الحرب في اليمن أو مع الدول المجاورة أو مواطنيها أو المقيمين فيها.

ونوهت حملت المقاطعة أن الإمارات تمارس انتهاكات لا متناهية لحقوق الإنسان ، إضافة إلى جرائم الحرب التي ترتكبها في اليمن وانتهاكات حقوق العمال، فضلاً عن كون الإمارات مركز العبودية الحديث . كما وتعد الإمارات العربية المتحدة اليوم واحدة من الدول التي تقود الاتجار بالبشر ، وهي من الداعمين الرئيسيين للجماعات الإرهابية في سوريا وأجزاء أخرى في الشرق الأوسط.

 

تابع القراءه
أضف تعليق

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *