تواصل معنا

أوروبية

“دير شبيغل” الألمانية: فضحية مدوية لإماراتيين بين ألمانيا وفرنسا

طالبت “دير شبيغل” الألمانية، سلطات بلادها بإجراء تحقيقات حول إمكانية تورط مسؤولين ألمان سابقين بفضيحة فساد تتعلق برشى قدمتها شركة أسلحة فرنسية لرجل أعمال إماراتي، والقضية منظورة حاليا أمام القضاء الفرنسي.

ووفق المجلة، فإنه يشتبه بوصول جزء من تلك الرشاوى لمسؤولين إماراتيين بارزين لتسهيل إتمامهم صفقة دبابات فرنسية لبلدهم.

ونشرت “دير شبيغل” تحقيقا استقصائيا حول القضية، قائلة: “إن هذه الفضيحة المتوقع امتدادها لتشمل مسؤولين حكوميين في الإمارات وألمانيا، تكشفت نتيجة مقاضاة رجل الأعمال الإماراتي عباس إبراهيم يوسف اليوسف لشركة جيات الحكومية الفرنسية للأسلحة، بسبب امتناعها عن سداد مبلغ 40 مليون يورو عمولة متبقية له من صفقة توسط فيها لبيع 436 دبابة لوكلير من إنتاج الشركة لبلاده”.

وأضافت: “أن صفقة الدبابات الفرنسية تمت في التسعينيات، لكن الإمارات أرسلت دبابات لوكلير بأول مهمة في أغسطس/آب 2015 في الحرب التي تخوضها في اليمن، وأن 195 مليون دولار من قيمة صفقة لوكلير البالغة 3.6 مليارات يورو ذهبت عمولات لرجال الأعمال الإماراتي اليوسف بأرصدة سرية له بمصارف في جزر العذراء البريطانية وجبل طارق وإمارة ليشنشتاين”، وفق المجلة.

أما عن اليوسف، فقد عرفته المجلة الألمانية بالقول: “إنه واحد من أثرى الأشخاص في بلاده، وينتمي لنفس قرية مؤسس الإمارات زايد آل نهيان، ويرتبط بعلاقات وثيقة مع حاكم أبو ظبي والرئيس الفعلي الحالي للإمارات محمد بن زايد”، على حد تعبيرها.

وأضافت: “أن معلومات موثقة حصلت عليها مع موقع ميديا بارت الفرنسي وصحيفة لاريبوبليكا الإيطالية من موقع ويكيليكس، تدلل على عدم احتفاظ اليوسف بالعمولات التي حصل عليها لنفسه، وتمريره جزءا منها لمسؤولين حكوميين بأبو ظبي ليسهلوا هذه الصفقة”.

والدبابة الفرنسية “لوكيلر” تحمل هذا الاسم تخليدا لـ “فيليب لوكلير” أحد قادة القوات الفرنسية بحرب تحرير فرنسا من النازيين خلال الحرب العالمية الثانية، حيث تتميز هذه الدبابة بخفتها ومرونتها مقارنة بدبابات ليوبارد الألمانية وأبرامز الأميركية، وتم تسليحها بمدفع عيار 120 ملم يستخدم نظام التلقيم التلقائي للقذائف، الأمر الذي يجلها تعمل بثلاثة جنود بدلا من أربعة.

وعلى إثر التحقيق، طالبت المجلة السلطات الألمانية بإجراء تحقيق حول “شفافية تصدير محركات وجنازير من شركتين ألمانيتين لتدخل كمكونات طلبها الإماراتيون في الدبابة الفرنسية”، مبررة دعوتها باعتراف رجل الأعمال “اليوسف” بضغطه على جهات ألمانية عليا من أجل الموافقة على تصدير هذه الجنازير والمحركات.

تابع القراءه
أضف تعليق

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *