تواصل معنا

رئيسي

حصان يقاضي صاحبه بسبب الإهمال ويطالب بـ 100 ألف دولار

لم يكن يعلم صاحب الحصان أن نتائج إهماله لحصانه وتركه بلا عناية ستجعله يدفع مبالغ طائلة، نتيجة “شكوى” من الحصان على صاحبه ومقاضاته له، طالبا منه تعويضا قدره 100 ألف دولار.

وقالت الكاتبة كارين بروليارد، “إن الحصان الأميركي “جاستيس” وعمره ثماني سنوات كان يحمل في السابق الاسم “شادوه”، وعانى كثيرا عندما كان يحمل هذا الاسم، وعندما عُرض على الطبيب البيطري العام الماضي تبين أنه يعاني نقصا في الوزن قدره نحو 136 كيلوغراما، وأن القمل ينتشر في جلده الأسود، وأن خصيتيه تأثرتا بفعل الصقيع، الأمر الذي قد يكون الطبيب بحاجة لبترهما”.

ولفتت الى أن صاحب الحصان تركه في الخارج دون طعام، وقد اعترف الصيف الماضي أنه “مذنب بالإهمال الجنائي”.

الحصان جاستيس الذي يقاضي صاحب بسبب الإهمال، يعيش الآن مع غيره من الخيول التي تم إنقاذها في مزرعة حرجية هادئة في جبال كاسكيد في ولاية أوريغون، ويسعى من خلال الدعوى القضائية باسمه في محكمة المقاطعة للحصول على 100 ألف دولار من أجل الرعاية البيطرية، بسبب “الألم والمعاناة” التي تسبب بها صاحبه.

وتقدم محامون في مجال حقوق الحيوان الى تقديم هذه الشكوى لجعل المحاكم تعترف بالحيوانات كمدعين، وقال مدير التقاضي في صندوق الدفاع القانوني عن الحيوان ماثيو ليبمان: “لقد كان هناك الكثير من الجهود لمحاولة حماية الحيوانات، ليس فقط من أجل الحماية، بل لأجل حق اللجوء إلى المحكمة عند انتهاك حقوقها”.

وأضاف ليبمان الذي تقدم بالشكوى: “أن الحيوانات لم تعثر على المفتاح الحقيقي لأبواب المحاكم، وأنه يأمل أن تكون هذه الطريقة هي المفتاح”، بينما تقول بورتلاند سارة هانكين المحامية في صندوق الدفاع القانوني عن الحيوان: “إن جاستن لا يعرف أن أحدا قدم دعوى باسمه إلى المحكمة وهذا الأمر لا يؤثر على القضية”.

وحول ذلك أضافت: “أنه قد يتعرض أحد الصغار للأذى فيقوم أحد الكبار بالحديث والتعبير عنه أمام القاضي، وأن الحال مع هذا الحصان لا تختلف، حيث يسمح للأطفال بتقديم دعاوى”، على حد قولها.

وقد استغنى مالك الحصان السابق جويندولين فيشر عنه في مارس 2017 لصالح منظمة إنقاذ، وذلك بعد أن نصحه بذلك أحد الجيران في كورنيليوس غرب بورتلاند على ذلك.

وقال الطبيب البيطري المتخصص في الخيول في رسالة إلى سلطات إنفاذ القانون: “إنه قام بفحص الحصان في ذلك الوقت وتبين له أنه كان يعاني من الهزال الشديد والخمول، والحصان كان غير قادر على استرجاع قضيبه بعد أن تدلى، الأمر الذي عرضه للسعات الصقيع والعدوى”.

تابع القراءه
أضف تعليق

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *