تواصل معنا

رئيسي

تهمة جديدة بـ “الاغتصاب” تلاحق “المعلم” سعد لمجرد

لم يستيقظ “المعلم” المغربي سعد لمجرد من الضربات القضائية الموجهة له على خلفية اتهامه بالاغتصاب في فرنسا، حتى ظهرت قضية جديدة تفيد باعتدائه جنسيا على امرأة.

أعلنت النيابة العامة الفرنسية أن المغني المغربي سعد لمجرّد (33 عاما)، موقوف منذ صباح الأحد الماضي في مركز الدرك في سان تروبيه جنوبي البلاد بعدما تقدمت امرأة ببلاغ ضده تتهمه فيه بالاعتداء عليها جنسيا ليلة السبت.

وقالت النيابة العامة في مدينة دراغينيان: “إن توقيف لمجرّد الملاحق أصلا في فرنسا بدعاوى اغتصاب أخرى، جرى بناء على شكوى رفعتها ضده امرأة تتهمه فيها بارتكاب “أفعال ينطبق عليها الاغتصاب”

وأضافت النيابة: “أن المجرد أوقف في مقر الدرك على ذمة التحقيق لمدة 24 ساعة قابلة للتجديد”.

ويُلاحق المغني المغرب من أصل فرنسي بتهمة اغتصاب شابة تبلغ من العمر 20 عاما في غرفة بفندق في باريس، ووجه القضاء الفرنسي إليه رسميا تهمة “الاغتصاب مع ظروف مشددة للعقوبة” في أكتوبر عام 2016، وأودعه في السجن بانتظار محاكمته.

وبقي المغني المغربي خلف القضبان حتى ابريل ام 2017 حتى وافق القضاء الفرنسي على منحه إطلاق سراح مشروطا بوصع سوارا إلكترونيا، وسمح له بالسفر الى المغرب في مارس الماضي.

وبقيت الضربات القضائية تلاحقه، حيث وجه القضاء الفرنسي للمجرد تهمة “اغتصاب” ثانية في 11 ابريل، بناء على دعوى تقدمت بها ضده شابة فرنسية من أصل مغربي تتهمه فيها بأنه اعتدى عليها جنسيا وضربها في مدينة الدار البيضاء المغربية عام 2015.

القضاء الأمريكي كان له نصيب أيضا، حيث وجه للمغني المغربي صاحب أغنية “المعلم” التي حققت حتى الآن أكثر من 650 مليون مشاهدة على موقع يوتيوب، تهمة “الاغتصاب” في واقعة تعود الى عام 2010، لكن الدعوى أسقطت لاحقا.

وكانت الشرطة الفرنسية قد ألقت القبض على نجم الأغنية المغربية والعربية سعد المجرد على خلفية تهم باغتصاب فتاة واحتجازها في أحد فنادق العاصمة باريس، وتشهد مواقع التواصل الاجتماعي تفاعلات واسعة على قضايا الاغتصاب التي يُتهم بها المجرد.

وتعد قضية الاتهام للمجرد باغتصاب الفتاة في غرفة بفندق فاخر في باريس أولى القضايا الموجهة للمجرد، والتي لاقت اهتماما كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي.

تابع القراءه
أضف تعليق

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *