تواصل معنا

رئيسي

حملة المقاطعة ترفض وتدين إنزال الإمارات 400 عنصر من المرتزقة في سقطرى اليمنية

باريس – التلغراف الغربية

أعلنت الحملة الدولية لمقاطعة الإمارات اليوم الأربعاء تلقيها تقارير مؤكدة من سكان محليين ونشطاء في جزيرة سقطرى في اليمن مفادها أن  الأمارات قامت بإنزال أكثر من 400 عنصر من المرتزقة يرتدون الزي الرسمي للجيش الإماراتي.

ونقلت التقارير ان المرتزقة توزعوا على شكل مجموعات تمركزت إحداها في ميناء الجزيرة بينما  تم نصب حاجزين تديرها مجموعة صغيرة على إحدى الطرق في الجزيرة سرعان ما اختفت بعد احتجاج من الأهالي.

ونددت الحملة الدولية في بيان صحفي بسلوك الإمارات الغير مسئول والذي يكرس وجودها كقوة احتلال في الجزيرة. وطالبت الحملة المجتمع الدولي بضرورة التحرك الفوري ولجم جنون أبو ظبي الذي أصبح بلا حدود.

كما أدانت الحملة استمرار الإمارات في سياساتها بالاستعانة بالمرتزقة من أمريكا اللاتينية ودول أسيوية لخوض حروبها في الشرق الاوسط وخاصة  اليمن. حيث قضى الآلاف من اليمنيين بين قتيل وجريح على يد تلك القوات التي تعتبر جريمة حرب.

بالوقت ذاته وجهت الحملة نداء للشعب اليمني بضرورة التصدي السلمي للاحتلال الإماراتي للجزيرة وباقي التراب اليمني. واثنت الحملة على الحراك الشعبي والرفض اليمني لسلوك الإمارات والذي يعتبر ضربة قوية لمخططات أبو ظبي.

وطالبت الحملة  أيضا الولايات المتحدة  والاتحاد الاوروبي بضرورة فرض عقوبات على الإمارات بسبب سلوكها في اليمن والذي لا يساهم في تحرير البلد من قبضة الحوثيين  وإنما احتلال لليمن وسرقة مقدراته.

وفي السياق ذاته أعربت الحملة عن سخطها الشديد جراء استمرار الإمارات بسرقة أشجار ونباتات سقطرى النادرة وهي المحمية تحت منظمة التراث العالمي منذ العام 2008. حيث تقوم أبو ظبي بتدمير الجزيرة التي تعتبر كنزا كبيرا لتاريخ البشرية جمعاء.

وسقطرى هي أرخبيل يمني مكون من ست جزر على المحيط الهندي قبالة سواحل القرن الأفريقي بالقرب من خليج عدن، على بعد 350 كم جنوب شبه الجزيرة العربية.

ويشمل الأرخبيل جزيرة رئيسية وهي سقطرى، وست جزر هي جزيرة سقطرى ودرسة وسمحة وعبد الكوري، وصيال عبد الكوري وصيال سقطرى وسبع جزر صخرية وهي صيرة وردد وعدلة وكرشح وصيهر وذاعن ذتل وجالص.

وتعتبر جزيرة سقطرى أكبر الجزر العربية واليمنية وتم تصنيف الجزيرة كأحد مواقع التراث العالمي في عام 2008.

تابع القراءه
أضف تعليق

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *