تواصل معنا

أوروبية

برلمان كتالونيا يؤجل إعادة انتخاب بيغديمونت لحين ضمان عدم تدخل مدريد

برشلونة – قرر رئيس برلمان إقليم كتالونيا الإسباني، روغر تورينت، اليوم الثلاثاء، تأجيل جلسة تهدف إلى إعادة انتخاب الرئيس السابق للإقليم، كارلس بيغديمونت.

وقال تورينت، في تصريحات نقلتها وكالة “أسوشيتد برس”، إن تلك الجلسة “لن تعقد حتى يتم ضمان عدم تدخل السلطات الإسبانية”.

وأضاف: “لن أقترح أي مرشح آخر عدا بيغديمونت.. الرئيس بيغديمونت له كامل الحق في أن يتم انتخابه”.

واتهم الحكومة الإسبانية والمحكمة الدستورية بأنهما “تهدفان إلى انتهاك حقوق ملايين الكتالونيين، وهذا لن يكون مقبولا”.

ويأتي تأجيل الجلسة بعد أن قضت المحكمة العليا الإسبانية، السبت الماضي، بأنه لا يمكن إعادة انتخاب بيغديمونت، الذي فر إلى بلجيكا وصدرت بحقه مذكرة اعتقال، إلا بعد حضوره شخصيا في البرلمان بمدينة برشلونة.

كما قضت المحكمة بأنه يتعين على بويغديمونت الحصول على تصريح من القاضي، الذي يحقق معه في قضية انفصال كتالونيا، من أجل أن يظهر أمام البرلمان.

ومطلع نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، سافر رئيس الإقليم المعزول، كارليس بويغديمونت، وخمسة آخرون من أعضاء حكومته السابقة إلى بروكسل.

وبلجيكا واحدة من بضع دول في الاتحاد الأوروبي تسمح لمواطني دول أخرى في الاتحاد بطلب اللجوء إليها.

وقال بيغديمونت، في وقت سابق، إنه لم يسافر إلى بلجيكا لطلب اللجوء، وإنما لـ”التأكيد على أن القضية الكتالونية هي مسألة أوروبية”.‎

وأجرى إقليم كتالونيا، مطلع أكتوبر/ تشرين الأول 2017، استفتاء للانفصال عن إسبانيا، وعلى إثره أعلن برلمان الإقليم، في 27 من الشهر نفسه، استقلال الإقليم عن إسبانيا من جانب واحد.

وهو ما رد عليه رئيس الوزراء الإسباني، ماريانو راخوي، بعزل حكومة كتالونيا ومدراء الشرطة المحلية عن مناصبهم، وفق المادة 155 من الدستور.

وتمنح هذه المادة رئيس وزراء إسبانيا سلطة إقالة حكومة كتالونيا، ووضع شرطتها وبرلمانها ووسائل إعلامها الرسمية تحت وصاية مدريد لمدة ستة أشهر، لحين إجراء انتخابات في الإقليم.

وقررت حكومة مدريد إجراء انتخابات مبكرة في الإقليم في 21 ديسمبر/ كانون الأول 2017، فازت فيها الأحزاب الانفصالية بنحو 50% من المقاعد.

تابع القراءه
أضف تعليق

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *